منتديات خليجي نت


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قوق المراه في الأسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوالعز
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 207
العمر : 25
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 25/07/2008

مُساهمةموضوع: قوق المراه في الأسلام   18/10/2008, 12:07 am

هذا موضوع عن حقوق المراه هو طويل كثير بس لو
جلسنا من اليوملين لين بكره مابنخلص لان افضال المراه علينا كثيييير
وانا اقدر واحترم رأي المراه فلمجتمع مابطول عليكم
بس اتمنى يعجبكم الموضوع,,,,,,








وضع المرآة في الإسلام


06 من الحقوق التي تتمتع بها المرأه في الإسلام نذكر لكم بعض هذه الحقوق وهي :
أ. حقوقها كابنة وأخت. حقها كابنة على اب هو أن يرعاها ويعلمها ويؤدبها ويتكفل بنفقاتها حتى تبلغ رشدها وتتزوج، وقد ألزنه بأن يتولى تزويجها ويختار الزوج الصالح حتى لا تندفع لزواج من ليس يكفئ لها فيسئ معاملتها أو تضجر بعيشتها معه ، ولذا كانت ولاية الأب من باب الحماية للمرآة من نفسها وممن يحاول استغلالها أو زواجها من فاسق أو سئ خلق أو معدوم لا يستطيع أن ينفق عليها وعلى أبناءها وكل هذا يعرفه الأب بخبرته ومعرفته للرجال ورجاحة عقله واعتدال عواطفه وبسؤاله واستقصائه عن الخطاب مما يحفظ لها كرامتها قبل الزواج وعند الزواج وبعده، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(( من كان له ثلاث بنات فصبر عليهن وأطعمهن وسقاهن وكساهن من جدته كن له حجابا" من النار يوم القيامة)) وكذلك فإن للرجل أخوات وأنفق عليهن وأدبهن فنرجوا له الجنة وأن يكن له حجاب من النار كما كفل الإسلام للمرآة سواء كانت بكر أو ثيب حق الموافقة أو الرفض للخطبة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( لا تنكح الايم حتى تستأ مر ولا تنكح البكر حتى تستأذن )) قالوا يا رسول الله وكيف إذنها قال(( أن تسكت))0
ب. حقوقها كزوجة. والإسلام حفظ حقها كزوجة ففرض على الزوج حقوق الزوجة التي تتمثل في:
(1) حقها في الصداق. وهو مهر المرآة ويسمى أيضا" نحلة أو فريضة وفي الاصطلاح : هو ما يكون عوضا" عن النكاح.
(2) حق النفقه. فعلى الزوج أن يوفر لزوجته كل ما تحتاج إليه من طعام ومسكن وخدمة وكل ما يلزمها بالمعروف قال تعالي:(( ولينفق كل سعة من سعته)) وقال رسول اله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع(( فاتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمان واستحللتم فروجهن بكلمة الله ولكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا" تكرهونه . فأن فعلن ذلك فاضربوهن ضربا" غير مبرح ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف)).
ج. حقها في المواريث. كما لها في الميراث إن مات عنها زوجها أو أباها أو إبنها أو أحد أقاربها قال تعالى: (( للرجال نصيب مما ترك الولدان والاقربون وللنساء نصيب مما ترك الوالدان والاقربون مما قل منه أو كثر نصيبا" مفروضا")) ونرى في بعض الامم قديما" وحديثا" من يحرم المرآة هذا الحق كما هو الحال في الآشوريين مثلا" حيث يجعل كل الميراث للابن الأكبر فحفظ الإسلام للمرآة حقها في الميراث ويكون نصف حظ الذكر لما للذكر من مستويات مالية كبيرة من إعالة الأسرة وتوفير السكن وغيره وإما المرآة فمالها كله لها كان من العدل أن يكون نصف حظ الرجل إذ لا يعيق أن يتساوى نصيبها مع الذكر المكلف بإلانفاق.
د. حقوقها كأم. وكما حفظ الإسلام للمرآة حقوقها كزوجة حفظ لها حقها كأم ومن حقوقها،حسن الصحبة والشكر. حق ألام هو أعظيم الحقوق في التعامل بين الناس وهي أحق بحسن الصحبة قال

_______________________________________________________________
(سنن ابن ماجه- ج2 / ص1210)
(صحيح مسلم – باب 9 رقم 3538)
(سورة الطلاق –الايه7)
(سورة النساء –الايه 7)

الله تعالى:(( ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا" حملته أمه كرها" ووضعته كرها" وحمله وفصاله ثلاثون شهرا")) وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال :(( يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي قال : أمك قال: ثم من قال: أمك قال ثم من ؟ قال : أمك قال ثم من : ؟ قال أبوك)) ويكون شكر ألام ببرها والرفق واللين معها والتبسط والتواضع لها والدعاء لها بالمغفرة والرحمة كيف لا وهي قد عانت ما عانت منذ أول يوم في حملها ثم وضعها وسهر الليالي في الرضاعة ثم تربيتها ورعايتها وقلقها الدائم علينا فهي القلب الذي ينبض بالحنان ولا ينضب معينة يجب علينا الطاعة لها وحسن معاملتها وعدم عصيانها ومخالفة كلامها .
هـ. حقوقها في حالة الطلاق. وفي حالة الطلاق حفظ اله تعالى للمرآة حقوقا" كثيرة منها: التدرج في حل الخلاف ثم ألامساك بمعروف أو التسريح بإحسان وعندما تتوتر العلاقات بين الزوج والزوجة لحد يصبح معه الحياة جحيم لا يطاق يسر الإسلام على الأمة بأن جعل مخرج لكل من الزوجين لكي يخرج من رابطة الزوجية ، وقد جعل هذا الحق لكل من المرة والرجل على السواء فالبر غم من أن العصمة في يد الرجل الا أن الاسم أناح للمرآة حق المطالبة بالطلاق إن كرهت الزوج لخلقه أو خلقه أو دينه أو كبره أو ضعفه أو غيرها من الأسباب التي قد تجعل المرأة نافرة عن زوجها عير قادرة على أداء حق الله في طاعته وهو ما يعرف بالخلع ويكون ذلك مقابل عوض لا يزيد عن صداقها وهذا من أكرام الله تعالى للمرآة في الإسلام أن جعل لها مخرج وسبيل إن ضاقت عليها حياتها فجعل لها الحق في اختيار لحل الذي يريحها ، ولم يجعل الاسلام مسألة الطلاق باب مفتوحا" يرده كل من شاء كيف ماشاء بل جعله آخر الحلول وذلك حفاظا" على كيان الاسرة المسلمة من التفكك والعبث وحرصا" على سلامة الاسرة وعلى أن ينشأ الاطفال بين أبويهما .
و. حقها في العلم. طلب العلم فريضة على كل مسلم ولاشك أن كل فروع الشريعة يخاطب بها النساء والرجال معا" ما لم يرد تخصيص والناس شقائق الرجال وسوف يحاسبن وتعرض إعمالهن على الله ثم لا يجدن إمامهن الا جنة أو نار لذا لابد للمرآة أن تطلب العلم لتعرف كيف تعبد الله تعالى على بصيرة ، ولقد كان النساء في عهد الرسول يتعلمن من أزواجهن وأبناءهن أمور دينهن كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم يخصص لهن يوما" يتعلمن فيه الدين وكن يسألنه ما يخفى عليهن حتى أن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت :(( نعم النساء نساء الأنصار لم يكن يمنعهن الحياء أن يتفهمن في الدين)) وذلك عندما جاءت أسماء تسأل عن غسل المحيض، وكذلك فإن من حقوق الزوجة على الزوج التوجيه منه والإرشاد والنصح ، وللنساء الحق في الذهاب للمسجد والتفقه في الدين ، قال

_______________________________________________________________
(صحيح مسلم – ج1 /ص261 رقم 332)

رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( لا تمنعوا إماء الله مساجد الله))0
ز. حقها في العمل. لاشك أن المرآة قد هيأ لها الله حق النفقة وأراحها من عناء الكد والرزق رحمة وفضلا" منه ولكن بعض النساء كالأرامل واليتامى قد يحتاجن للعمل وفي بعض الأحيان مساعدة للأزواج والآباء وغيره ، فأن دعت الحاجة فللمرآة أن تعمل ما تتكسب به على أن يكون عمل شريف ولا تتعرض فيه للفتنة والأذى بل إن في بعض المجالات الاولى فيها عمل النساء كخدمة النساء في مختلف المجالات كالطب والتمريض والتعليم والخدمة وغيرها فكم من مضايقات تقع النساء نتيجة لحاجتهن لخدمة لا يقوم بها الا الرجال وكم من كارثة زنا أو اغتصاب أو سرقة تعرض لها النساء فيما نقرأه في وسائل الأعلام كالانترنت نتيجة لعدم توفر نساء يقمن بخدمات النساء في كل المجالات فتضطر المرآة لتتعامل مع الرجال والتعرض لفتنتهم مما يوقع بعض في حبال الفاحشة برضاهن أو بغير رضاهن ، ولو توفر نساء متعلمات يقمن على خدمة بنات جنسهن لأغنت الأمة عن مشاكل لاحد لها.
ح. حقها في البر والصلة . ومن حق المرآة الإحسان والبر والصلة من أقاربها وزوجها وأبيها وأبنائها وقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بالنساء في حجة والوداع فقال : (( .. فاتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمان الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله)) وقال صلى الله عليه وسلم:(( خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي)) وللمرآة الحق في صلة الرحم سواء من الأقارب الأب أو ألام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أن الله خلق الخلق حتى إذا فرغ منهم قامت الرحم فقالت هذا مقام العائذ من القطيعة قال نعم أما ترضين أن اصل من وصلك وأقطع من قطعك قالت بلى قال فذاك لك ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أقرؤوا إن شئتم قال تعالى: (( فهل عسيتم أن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم أفلا تتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها ))0
ط. حقها في الشهادة والإدلاء برأيها. للمرآة في حق الإسلام حق الإدلاء بشهادتها وهي تعادل نصف شهادة الرجل لما علم الله تعالى من طبائع النساء العاطفية واستمالتها بالعواطف قال تعالى:(( الا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير)) وكذلك لها الحق في الإدلاء برأيها فقد أستمع أمير المؤمنين عمر بن الخطاب لتصويب امرأة .

______________________________________________________________
(صحيح البخارى – ج1 /ص 305 رقم 858)
(صحيح مسلم- ج1 /ص889 رقم 1218حجة الوداع)
(سنن الترمذي – ج5 / ص709 رقم 3895)
(صحيح مسلم – ج4 /ص 1980 رقم 2554)
(سورة الملك – الايه 14)

المحافظة على كرامة المرأه و عرضها في الإسلام

7. جاء الاسلام بتحرير المراه ليس بالمعنى الذي يستخدمه دعاة الفسق و الهوى و انما بمعنى تحريرها من الذل و المهانه و صيانة عرضها و شرفها و احاطتها بالرعايه و المحبه و التكريم و حمايتها من اعتداء الاخرين على حرمتها فجعل لها نورا تعيش به بين الناس و هو نور العفاف و الشرف وجعلها و ردة محفوظه داخل بيتها الذهبي الذي تتمنى كل الافئده الوصول اليها بالحلال اذ لا سبيل اليها الا بالحلال فجعلها غاليه في اعين الشرفاء و مطهره مرفوعة على اهل الزيغ و الضلال دعاة الزنا و الهوى الذين يريدون ان يلقوا بها في طريق الوحل منبوذه مسخوط عليها يفر منها الناس كما يفرون من المجزوم و تنهش في لحمها الوحوش و تسلقها الالسنه ثم بعد ذلك لا زواج و لا امل حيث ضاع الغد المشرق و احلام السعاده بعد ان سلبوها الحياه العذريه .

8. حث الاسلام على غض البصر الذي هو مفتاح الشر و الوقوع في شباك الهوى و حبائله و كم من نظره اصابت القلب بسهام الهوى الشيطاني و العشق المحرم و ذلت بها قدم صاحبها الى الوحل الذي من الصعب الخروج منه و بكل سهوله اعطى الاسلام الحل الناجح بابسط الوسائل و قال تعالى :((
قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم و يحفظوا فروجهم ذلك ازكى لهم ان الله خبير بما يصنعون )) و ايضا امر الاسلام بحفظ الفرج و الاستعفاف قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (( من يضمن لي ما بين لحييه و بين رجليه اضمن له الجنه )) و قد جعل جزاء حفظ الفرج و اللسان الجنه و ارشد المصطفى صلى الله عليه و سلم الشباب الى الصوم ليكون عونا لهم على كبح جماح النفس .

9. و من الوسائل الفعاله في مكافحة جريمة الزنا والقذف المحافظه على عرض المراه و شرفها هي تشريع الحدود فلو طبقت حدود الله كما شرعها لم يغامر شاب باحتمال الجلد و التغريب للايقاع بفتاه و لم يغامر محصن بحياته لشهوه عابره و لم تغامر امراه بسمعتها و شهود اهلها و رجمها على ملا من الناس لاجل رجل مهما كان , فالله تعالى خلق الداء و جعل له الدواء الناجح فان طبقوا هذه الحدود على اول شخص لردع الباقين و لساد النظام و الامن بلاد المسلمين و الناس اجمعين و لامنت المراه على نفسها و لم يطاردها شبح الزنا و الاغتصاب .

______________________________________________________________________________________________
(سورة النور – الايه 90)
(صحيح البخارى - ج5 /ص 2376 رقم 6109)


قضايا تثار حول المرأه

09 من القضايا التي تثار حول المراه في الاسلام هي :
أ. مسألة الولاية و العصمة . القوامه للرجل في الشرع و ذلك لاسباب عديده منها انه هو
الاقوى على تحمل المسؤوليه و مواجهة الصعاب و لانه الاكفأ في مهمة حماية أسرته والحفاظ عليها
من الزيغ والأعتداء والتفكك وغيرها كما أنه لما كان هو الذى يكد ويسعى لكسب قوت الأسرة
وتوفير السكن المناسب كان هو الأولى بهذا الحق والأجدر به وذلك من جانب أخر إذا ولت المرأة
على الأسرة لما أستقام أمرها لما للمرأة من قرارات سريعة مندفعة بالعاطفة الجياشة للمرأة والله
سبحانه وتعالى عليم بطبع المرأة و قوة الرجل لذا اعطى حق الولايه للرجل و الذي يتماشى مع فطرة
الانسان و لعل هذا افضل للمراه حتى لا تتعرض لضغوط الولايه و حمل هم الاسره فتعيش في قلق
و هم فهم اطفالها يكفيها قال صلى الله عليه و سلم: (( لن يفلح قوم ولوا امرهم امراه )) .
ب. مسألة تعدد الزوجات . من النقاط المستهدفه من قبل اعداء الإسلام و هي من المسائل التي
أثارت كثير من الجدل ليس فقط بين النصارى والملحدين بل بين أوساط المسلمين لذا من باب الدفاع
عن ديننا الحنيف كان لا بد من تحليل هذه المسائل وتناولها بشكل من التفهم للحكم وراء هذا الحلال
الذي شرعه الله تعالى , إن التأمل في حال المزاه اليوم في كل أنحاء العالم و علاقتها العاطفية و
الجنسية بالرجل نجدها علاقة تثير ليس فقط التقزز و النفور و لكن تثير أيضا الرثاء لحال النساء
فالواقع مؤسف التي تعيشه النساء هو الذي سيدافع عن هذه المسالة و يبين لنا أنها أفضل الحلول فلما
تقرا عن رجل غدر بأمراه أو اعتدى عليها كما هو الحال في كثير من الحوادث إلا يرى كل عاقل
انه لو تزوجها كزوجه كان أفضل له أو اشرف له .
ج. عدد النساء في تزايد .عدد النساء في تزايد كبير حتى إن كثير من النساء لا يجدن من
يتزوجهن لعدم توفر أزواج و قد تنبأ لهذه الظاهرة المصطفى صلى الله عليه و سلم و ذكرها من
علامات الساعة الصغرى حيث قال: (( ليأتين على الناس زمان يطوف الرجل فيه بالصدقة من
الذهب ثم لا يجد احد يأخذها منه و يرى الرجل الواحد تتبعه أربعون أمراه يلذن به من قلة الرجال
و كثرة النساء )) .
د. العدل بين الزوجات . إن تزوج الرجل بأكثر من أمراه فانه مأمور بان يعدل بين زوجاته

____________________________________________________________________
(صحيح البخاري - ج4 /ص 1610 رقم 6676)
(صحيح مسلم – ج2 / ص 700 رقم 1204)
قال صلى الله عليه و سلم:(( من كانت له امرأتان فمال إلى أحداهما جاء يوم القيامة و شقه مائل )).
هـ. مسالة ضرب الزوجات . يركز أعداء الإسلام على هذه النقطة في حين إن الزوجات
المضروبات من أزواجهم في الغرب إضعاف مثيلاتهن من المسلمات و لا شك إن الإسلام إنما
جاء بإكرام المر أه و فرض على الرجل الرفق بالنساء بل و يمنع تعدي الرجل على زوجته بغير
حق و أضرارها و إعطائها الحق برفع أمرها إلى القاضي أو المطالبة بالطلاق إن حدث منه ذلك
وجعل العشرة بالمعروف من حق الزوجة على زوجها و لنتأمل معاملة النبي صلى الله عليه وسلم
لأزواجه في ما ذكر ابن كثير رحمه الله في تفسير قوله تعالى: (( و عاشروهن بالمعروف )) أي
طيبوا أقوالكم لهن و أحسنوا أفعالكم و هيئاتكم بحسب قدرتكم كما تحب ذلك منها , فافعل أنت بها
مثله كما قال تعالى(( و لهن مثل الذي عليهن بالمعروف )) و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
(( خيركم خيركم لأهله و أنا خيركم لأهلي )) و كان من أخلاقه انه جميل العشرة دائم البشر يداعب
أهله يتلطف بهم و يسعهم نفقه و يضاحك نسائه حتى انه كان يسابق عائشة أم المؤمنين رضي الله
عنها و يتودد إليها بذلك قالت سابقني رسول الله صلى الله عليه و سلم فسبقته و ذلك قبل إن احمل
اللحم ثم سابقته بعد ما حملت اللحم فسبقني فقال هذه بتلك و يجمع نسائه كل ليله في البيت التي يبت
عندها رسول الله صلى الله عليه و سلم فيأكل معهن العشاء في بعض الأحيان ثم تنصرف كل واحده
إلى منزلها و كان ينام مع المزاه من نسائه في شعار واحد يضع على كتفيه الرداء و ينام بالأزرار
و كان إذا صلى العشاء يدخل منزله يسمر مع أهله قليلا قبل إن ينام يؤنسهم بذلك صلى الله عليه
و سلم وقد قال تعالى (( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنه )) .

الخلاصة

10. الحمد لله الذي خلق فسوي و قدر فهدى و أعطى كل خلق ما ينفعه و يصلحه و يناسب طبعه ففي هذا الموضوع حاولت معالجة جوانب صغيره من موضوع كبير و رأينا كيف إن الإسلام جاء بتكريم المر أه و رفع الظلم عنها و انه أعطاها حقوقا لم تتمتع بمثلها في أي نظام أخر و كيف انه شرع تشريعات تهدف للمحافظة على عرض المرآة و كرامتها و الزم الرجل بأداء حقوقها كاملة و تكفل لها بحلول لما يعرض لها من مشاكل في حياتها الزوجـية و حـياتها العامة و حاولـنا تفهم الحكم من بعض التشريعات الإسلامـية

____________________________________________________________________
(سنن الدارمى – ج2 /ص 193 رقم 2206)
(فقه السنة - ج2 /ص 227 – باب النكاح)
(تفسير ابن كثير – ج1 /ص – تفسير سورة النساء – الايه 20)
و عرفنا انها الحلول المناسبه بما تمر به الانسانيه من صعوبات فالحمد لله الذي جعلنا مسلمين نتمتع بحقوق المسلمين و نعيش سالمين امنين بفضل منه و رحمه انه ذو فضل على الناس و لكم اكثر الناس لا يشكرون .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وردة العشـــاق
نائبة المدير
نائبة المدير
avatar

انثى
عدد الرسائل : 257
العمر : 26
الدوله \ البلد : بنت ابو متعب
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: قوق المراه في الأسلام   18/10/2008, 2:09 pm

والله يابو العز الموضوع طوووويل جدا

بس يكفي كلامك الرائع

نادر والله تلاقي احد يعترف بحقوق المراه

ميييييييييييرسي على مووووووضوعك

مع اني ماقريته كله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوالعز
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 207
العمر : 25
الأوسمة :
تاريخ التسجيل : 25/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: قوق المراه في الأسلام   18/10/2008, 4:27 pm

العفو وردق العشاق,,,
يسلموووووو مرورك الاجمل
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قوق المراه في الأسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات خليجي نت :: °¨¨™¤¦ المنتديات الاسرية ¦¤™¨¨° :: منتدى عالم حواء-
انتقل الى: